النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: فكرة جريئة لنصرة محمد صلى الله عليه وسلم ... خليك راجل بقى ودافع عن رسول الله

  1. #1
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Sun Feb 2008
    الدولة
    Karak
    العمر
    25
    المشاركات
    10,587

    فكرة جريئة لنصرة محمد صلى الله عليه وسلم ... خليك راجل بقى ودافع عن رسول الله

    الان
    الان يا اخوانى بدأت مهمتنا
    الان
    سندافع عن رسول الله
    صلى الله عليه وسلم
    الان
    سنطرق ابواب العالم
    نعرف هؤلاء الخنازير الذين تطاولوا على محمد
    صلى الله عليه وسلم
    من هو محمد؟؟؟
    مهمتنا
    مهمة كل مسلم
    مهمة كل من يقول ..
    لا اله الا الله
    ها هى المهمة
    .....
    .... المهمة تتلخص فى الاتى
    اعداد وثيقة تتحدث عن رسول الله
    ترجمة هذه الوثيقة
    ارسالها الى اكثر عدد ممكن الى الاوربيين

    تلك هى مهمتنا
    ان نعرف العالم كله
    من خلال وثيقة
    من هو محمد صلى الله عليه وسلم
    ثم
    نذكر مناقب هذا الرجل وصفاته
    وشهادة بعض الكفار له
    والادلة على صدقه
    وكيف ان الاسلام بقى سالما بدون تحريف
    كما وقع للاديان الاخرى من تحريفات
    وكيف صنع رسول الله
    صلى الله عليه وسلم
    بأمة كانت ترعى الغنم
    الى امة اهتزت لها ارجاء العالم كله
    فى وقت قصير
    اخى الكريم
    اختى الكريمة
    تلك هى مهمتنا
    فها هى الوثيقة التى تتحدث عن محمد
    صلى الله عليه وسلم
    ............ ......... ......... ......... ......... ......... ........



    مختصر المطوية
    يجب أن تعرف هذا الرجل
    تتحدث المطوية الموجهة أصلا إلى الكفار عن محمد صلى الله عليه وسلم فتترجم له ترجمة مختصرة ثم تذكر مناقبه وشهادة بعض الكفار له والأدلة على صدقه وكيف بقي دين الإسلام سالما من التحريف كما وقع في غيره من الأديان وكيف صنع الرسول صلى الله عليه وسلم أمة استطاعت أن تبني في وقت قصير أكبر دولة يحكمها الإسلام
    In The Name Of Allaah,
    Most Gracious, Most Merciful
    YOU MUST KNOW THIS MAN

    MUHAMMAD

    (May peace and blessings of God Almighty be upon him)

    You may be an atheist or an agnostic; or you may belong to anyone of the religious denominations that exist in the world today. You may be a Communist or a believer in democracy and freedom. No matter what you are, and no matter what your religious and political beliefs, personal and social habits happen to be -YOU MUST STILL KNOW THIS MAN!
    He was by far the most remarkable man that ever set foot on this earth. He preached a religion, founded a state, built a nation, laid down a moral code, initiated numberless social and political reforms, established a dynamic and powerful society to practice and represent his teachings, and completely revolutionized the worlds of human thought and action for all times to come.
    HIS NAME IS MUHAMMAD, peace and blessings of Almighty God be upon him and he accomplished all these wonders in the unbelievably short span of twenty-three years.
    Muhammad, peace and blessings of God Almighty be upon him was born in Arabia on the 20th of August, in the year 570 of the Christian era, and when he died after 63 years, the whole of the Arabian Peninsula had changed from paganism and idol-worship to the worship of One God; from tribal quarrels and wars to national solidarity and cohesion; from drunkenness and debauchery to sobriety and piety; from lawlessness and anarchy to disciplined living; from utter moral bankruptcy to the highest standards of moral excellence. Human history has never known such a complete transformation of a people or a place before or since!
    The Encyclopedia Britannica calls him "the most successful of all religious personalities of the world". Bernard Shaw said about him that if Muhammad were alive today he would succeed in solving all those problems which threaten to destroy human civilization in our times. Thomas Carlysle was simply amazed as to how one man, single-handedly, could weld warring tribes and wandering Bedouins into a most powerful and civilized nation in less than two decades. Napoleon and Gandhi never tired of dreaming of a society along the lines established by this man in Arabia fourteen centuries ago.
    Indeed no other human being ever accomplished so much, in such diverse fields of human thought and behavior, in so limited a space of time, as did Muhammad, peace and blessings of God Almighty be upon him. He was a religious teacher, a social reformer, a moral guide, a political thinker, a military genius, an administrative colossus, a faithful friend, a wonderful companion, a devoted husband, a loving father - all in one. No other man in history ever excelled or equaled him in any of these difficult departments of life.
    The world has had its share of great personalities. But these were one sided figures who distinguished themselves in but one or two fields such as religious thought or military leadership. None of the other great leaders of the world ever combined in himself so many different qualities to such an amazing level of perfection as did Muhammad, peace and blessings of God Almighty be upon him.
    The lives and teachings of other great personalities of the world are shrouded in the mist of time. There is so much speculation about the time and the place of their birth, the mode and style of their life, the nature and detail of their teachings and the degree and measure of their success or failure that it is impossible for humanity today to reconstruct accurately and precisely the lives and teachings of those men.
    Not so this man Muhammad, peace and blessings of God Almighty be upon him. Not only was he born in the fullest blaze of recorded history, but every detail of his private and public life, of his actions and utterances, has been accurately documented and faithfully preserved to our day. The authenticity of the information so preserved is vouched for not only by faithful followers but also by unbiased critics and open-minded scholars.
    At the level of ideas there is no system of thought and belief-secular or religious, social or political-which could surpass or equal ISLAAM- the system which Muhammad peace and blessings of God Almighty be upon him propounded. In a fast changing world, while other systems have undergone profound transformations, Islaam alone has remained above all change and mutation, and retained its original form for the past 1400 years. What is more, the positive changes that are taking place in the world of human thought and behavior, truly and consistently reflect the healthy influence of Islam in these areas. Further, it is not given to the best of thinkers to put their ideas completely into practice, and to see the seeds of their labors grow and bear fruit, in their own lifetime. Except of course, Muhammad, peace and blessings of God Almighty be upon him, who not only preached the most wonderful ideas but also successfully translated each one of them into practice in his own lifetime. At the time of his death his teachings were not mere precepts and ideas straining for fulfillment, but had become the very core of the life of tens of thousands of perfectly trained individuals, each one of whom was a marvelous personification of everything that Muhammad peace and blessings of God Almighty be upon him taught and stood for. At what other time or place and in relation to what other political, social, religious system, philosophy or ideology-did the world ever witness such a perfectly amazing phenomenon?
    Indeed no other system or ideology secular or religious, social or political, ancient or modern - could ever claim the distinction of having been put into practice in its fullness and entirety EVEN ONCE in this world, either before or after the death of its founder. Except of course ISLAAM, the ideology preached by Muhammad, peace and blessings of God Almighty be upon him which was established as a complete way of life by the teacher himself, before he departed from this world. History bears testimony to this fact and the greatest skeptics have no option but to concede this point.
    In spite of these amazing achievements and in spite of the countless absolutely convincing and authentic miracles performed by him and the phenomenal success which crowned his efforts, he did not for a moment claim to be God or God's incarnation or Son - but only a human being who was chosen and ordained by God to be a teacher of truth to man kind and a complete model and pattern for their actions.
    He was nothing more or less than a human being. But he was a man with a noble and exalted mission-and his unique mission was to unite humanity on the worship of ONE AND ONLY GOD and to teach them the way to honest and upright living in accordance with the laws and commands of God. He always described himself as A MESSENGER AND SERVANT OF GOD, and so indeed every single action and movement of his proclaimed him to be.
    A world which has not hesitated to raise to Divinity individuals whose very lives and missions have been lost in legend and who historically speaking did not accomplish half as much-or even one tenth-as was accomplished by Muhammad, peace and blessings of God Almighty be upon him should stop to take serious note of this remarkable man's claim to be God's messenger to mankind.
    Today after the lapse of some 1400 years the life and teachings of Prophet Muhammad, peace and blessings of God Almighty be upon him, have survived without the slightest loss, alteration or interpolation. Today they offer the same undying hope for treating mankind's many ills which they did when Prophet Muhammad, peace and blessings of God Almighty be upon him, was alive. This is our honest claim and this is the inescapable conclusion forced upon us by a critical and unbiased study of history.
    The least YOU should do as a thinking, sensitive, concerned human being is to stop for one brief moment and ask yourself: Could it be that these statements, extraordinary and revolutionary as they sound, are really true? Supposing they really are true, and you did not know this man Muhammad, peace and blessings of God Almighty be upon him or hear about his teachings? Or did not know him well and intimately enough to be able to benefit from his guidance and example? Isn't it time you responded to this tremendous challenge and made some effort to know him? It will not cost you anything but it may well prove to be the beginning of a completely new era in your life.
    Come, let us make a new discovery of the life of this wonderful man Muhammad, peace and blessings of God Almighty be upon him the like of whom never walked on this earth, and whose example and teachings can change YOUR LIFE and OUR WORLD for the better. May God shower His choicest blessings upon him!

    Written by S.H. Pasha

    كل ما عليك
    هو الاتى
    انشر هذه الرسالة الى اكبر عدد ممكن
    من الاشخاص
    ثم
    انشر الوثيقة الانجليزية فقط
    فى رسالة منفصلة
    الى اى اوربى تعرفه ولا تعرفه على قدر الامكان
    سلام الله عليكم


    t;vm [vdzm gkwvm lpl] wgn hggi ugdi ,sgl >>> ogd; vh[g frn ,]htu uk vs,g


  2. #2
    الاداره
    تاريخ التسجيل
    Sat Sep 2006
    الدولة
    jordan&uae
    العمر
    22
    المشاركات
    28,910
    وهاي الترجمه


    في سبيل الله ،
    الرحمن الرحيم
    يجب ان نعرف هذا الرجل

    محمد

    (ايار / مايو عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل ان يكون عليه)

    يمكنك ان تكون ملحد أو الملحد ؛ او يمكنك ان تنتمي الى اي من الطوائف الدينية الموجودة في العالم اليوم. هل يمكن ان يكون شيوعي أو مؤمن في الديمقراطيه والحرية. مهما انت ، ومهما الخاص بك والدينية والسياسية والمعتقدات والعادات الشخصيه والاجتماعية الى ان يحدث ذلك - يجب ان نعرف ما زال هذا الرجل!
    وقال انه الى حد بعيد ، اكثر من اي وقت مضى ان رجلا رائعا مجموعة الاقدام على هذه الارض. وقال انه بشر الدين ، الذي أسس دولة ، وبناء أمة ، ووضع مدونة قواعد اخلاقيه ، غير معدود بدأت الاصلاحات السياسية والاجتماعية ، التي انشئت قوية وديناميه المجتمع لممارسة وتمثل تعاليمه ، وتماما ثورة في عالم الفكر الانساني والعمل من اجل جميع الاوقات القادمة.
    واسمه محمد ، عليه الصلاة والسلام من الله تعالى عليه وانجزه كل هذه العجائب لا يصدق في فترة قصيرة من ثلاثة وعشرين عاما.
    محمد ، عليه الصلاة والسلام عند الله عز وجل ان يكون له ولد العربية في العشرين من اب / اغسطس ، في السنة 570 من العصر المسيحي ، وعندما توفي بعد 63 عاما ، كل من شبه الجزيرة العربية قد تغير من الوثنيه والمعبود - العبادة الى عبادة إله واحد ؛ من نزاعات والحروب القبلية الى التضامن الوطني والتماسك الوطني ؛ من السكر والفسق الى الرزانه والتقوى ؛ من الفوضى وانعدام القانون والى الذين يعيشون منضبطه ؛ من الافلاس الاخلاقي المطلق الى تحقيق أعلى مستويات التفوق الاخلاقي. تاريخ البشريه لم يعرف مثل هذا التحول الكامل للشعب أو قبل أو منذ!
    موسوعه بريتانيكا يدعو له "الاكثر نجاحا من جميع الشخصيات الدينية من العالم". برنارد شو قال عنه انه اذا كان محمد علي قيد الحياة اليوم وقال انه لن ينجح في حل جميع هذه المشاكل التي تهدد بتدمير الحضارة الانسانيه في عصرنا. توماس carlysle ببساطة عن دهشتها لكيفية رجل واحد ، بمفرده ، يمكن اللحام القبائل المتحاربه والبدو تجول الى اقوى ومتحضره في اقل من عقدين من الزمن. نابليون وغاندي ابدا تعبت من الحلم للمجتمع على غرار هذا الرجل الذي انشأته في الجزيرة العربية قبل اربعة عشر قرنا.
    والواقع ان اي انسان من اي وقت مضى انجاز الكثير ، في هذه الميادين المختلفة للفكر الانساني والسلوك ، حتى في الفضاء محدودة من الزمن ، كما فعل محمد ، عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل عليه. وكان معلم ديني ، مصلح اجتماعي ، دليل اخلاقي ، مفكر سياسي ، عبقري عسكري ، عملاق اداري ، صديق صادق ، مرافق رائع ، زوج مخلص ، وأب عطوف -- في كل واحد. اي رجل من اى وقت مضى فى التاريخ وتفوقت او يعادل له في اي من هذه الادارات من صعوبة الحياة.
    في العالم كان لها نصيب كبير من الشخصيات. ولكن هذه الارقام كانت من جانب واحد من تميز ولكن في واحد أو اثنين ، مثل الفكر الديني أو القيادة العسكرية. ان أيا من القادة العظام الاخرى من العالم نفسه في اي وقت مضى الى جانب العديد من الصفات المختلفة لمثل هذا المستوى من الكمال مدهشه كما فعل محمد ، عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل عليه.
    حياة وتعاليم شخصيات كبيرة اخرى من العالم سجي في سديم من الزمن. وهناك الكثير من التكهنات حول موعد ومكان ولادتهم ، وطريقة وأسلوب حياتهم ، وطبيعه وتفاصيل من تعاليم ووقياس مدى نجاحها او فشلها انه من المستحيل بالنسبة للبشرية اليوم لاعادة بدقة وعلى وجه التحديد حياة وتعاليم من هؤلاء الرجال.
    ليس هذا الرجل محمد ، عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل عليه. ولم يقتصر الامر على انه ولد في أقصى الحريق من التاريخ المسجل ، ولكن كل تفاصيل حياته الخاصة والحياة العامة ، من قام به من اجراءات والكلام ، وقد تم توثيقها بدقة واخلاص والمحافظة على ليومنا هذا. صحه المعلومات حتى الحفاظ عليها هو مكفول للليس فقط من جانب المؤمنين من اتباع غير منحازه ولكن ايضا من قبل النقاد والدارسين منفتح.
    على مستوى الأفكار لا يوجد اي نظام من الفكر والمعتقد - العلمانية أو الدينية أو الاجتماعية أو السياسية - التي يمكن ان تفوق او تساوي الاسلام - النظام الذي محمد عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل ان طرحت عليه. في عالم متغير بسرعة ، في حين ان النظم الأخرى خضعت لتحولات عميقة ، وظلت وحدها على الاسلام قبل كل شيء تغيير وتحول ، والابقاء على شكلها الاصلي لسنة 1400 الماضية. ما هو اكثر ، التغييرات الايجابية التي تحدث في العالم من الفكر الانساني والسلوك ، حقا باستمرار وتعكس التأثير الصحي للاسلام في هذه المجالات. وعلاوة على ذلك ، لا تمنح لافضل من المفكرين لوضع افكارها موضع التنفيذ تماما ، ونرى من عمال البذور تنمو وتؤتي ثمارها ، في الحياة الخاصة بها. الا بطبيعة الحال ، محمد ، عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل عليه ، ليس فقط من بشر أكثر الأفكار الراءعه ولكن ايضا بنجاح ترجمة كل واحد منهم الى ممارسة عملية في حياته. في وقت وفاته تعاليمه لم تكن مجرد مبادئ وافكار للاجهاد وفاء ، وانما اصبحت جوهر حياة عشرات الالاف من الافراد المدربين على اكمل وجه ، كل واحد منهم هو تجسيد رائع من كل شيء ان محمد والسلام البركة من الله عز وجل عليه يدرس وقفت ل. ما هي الوسائل الاخرى في زمان أو مكان وبالنسبة الى ما هي الوسائل الاخرى السياسية والاجتماعية والدينية النظام ، فلسفة او ايديولوجيه في العالم - لم تشهد اي وقت مضى مذهله تماما مثل هذه الظاهرة؟
    والواقع ان اي نظام اخر او ايديولوجيه علمانيه أو دينية أو اجتماعية أو سياسية ، القديمة أو الحديثة -- يمكن المطالبة من اي وقت مضى من التمييز وبعد ان تم وضعها موضع التنفيذ في تمام ولو لمرة واحدة وكلها في هذا العالم ، وذلك اما قبل او بعد وفاة مؤسسها. وبطبيعة الحال إلا على الاسلام ، عقيده الذي بشر به محمد ، عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل ان يكون عليه الذي أنشئ بوصفه طريقة حياة كاملة من قبل المعلم نفسه ، من قبل مغادرته هذا العالم. التاريخ يشهد على هذه الحقيقة واكبر الشكاكون اي خيار سوى للتنازل عن هذه النقطه.
    وبالرغم من هذه الانجازات المدهشه ، وعلى الرغم من ومقنعه على الاطلاق لا يحصى من المعجزات التي تؤديها في الحجيه له والنجاح الهائل الذي توج جهوده ، وقال انه لا للحظة ان يدعي انه الله او الله او ابن التجسد -- ولكن فقط انسان وقد اختير من وordained الله ان يكون المعلم من النوع الحقيقة لرجل واحد ونمط نموذجي كامل عن اعمالهم.
    وقال انه لا شيء اكثر او أقل من انسان. ولكنه كان رجلا نبيلا وتعالى بعثه بلدة فريدة من نوعها - وكان على البعثة ان يوحد الانسانيه على عبادة واحدة وإلا والله لتعليم طرق لتستقيم المعيشة ونزيهة وفقا للقوانين وأوامر الله. كان دائما يصف نفسه بأنه رسول خادم والله ، وذلك والواقع ان كل عمل وحركة واحدة من بلدة أعلنت له ان يكون.
    هذا العالم الذي لم يتردد في رفع الى اللاهوت جدا في حياة الافراد الذين والبعثات قد فقدت في الاسطوره ومن الناحية التاريخية لم تنجز نصف قدر واحد - او حتى العاشرة - كما تم انجازه من قبل محمد ، عليه الصلاة والسلام أن الله عز وجل بناء عليه يجب ان تتوقف على اتخاذ خطيرة علما رائع هذا الرجل ان يدعي انه رسول الله للبشرية.
    واليوم بعد مضي نحو 1400 سنة حياة وتعاليم النبي محمد عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل عليه ، ان يكونوا على قيد الحياة دون ادنى فقدان او تعديل او الداخلي. وهي توفر اليوم نفسه ابدى الامل لعلاج العديد من الامراض البشريه ، وهو ما فعلوه عندما النبي محمد عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل عليه ، كان على قيد الحياة. هذا هو موقفنا والمطالبة الصادقه وهذه هي النتيجة الحتميه تفرض علينا من قبل حاسمة وغير منحازه دراسة التاريخ.
    اقل ما يجب فعله بوصفه التفكير ، حساسه ، واذ يساورها القلق انسان هو الوصول الى وقف لحظة وجيزة واحدة واسأل نفسك : هل يمكن ان تكون هذه البيانات الثوريه وغير عادية لانها سليمة ، هي حقا؟ لنفترض انها صحيحة حقا ، وانت لا تعرف هذا الرجل محمد ، عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل عليه او نسمع عن تعاليمه؟ أو لا يعرف له التوفيق وثيقا بما يكفي ليكونوا قادرين على الاستفادة من ارشاداته ومثلا؟ ألم يحن الوقت لكم استجابت لهذا التحدي الكبير وادخل عليه بعض الجهد لنعرف منه؟ وهي لن تكلفك شيئا ولكن قد يثبت انه بداية عصر جديد تماما في حياتك.
    المقبلة ، وعلينا ان نجعل اكتشاف جديد من حياة هذا الرجل الرائع محمد ، عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل عليه مثله أبدا من مشى على هذه الارض ، ومثلا والتعاليم التي يمكن ان يغير حياتك وعالمنا لل افضل. وارجو من الله ان بلدة دش choicest النعم عليه!

    كتب S.H. باشا

    كل الود
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك
    اللهم اني اسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى
    ولا حول ولا قوه الا بالله الواحد الاحد الفرد الصمد
    اللهم صلي على حبيبنا وخاتم الانبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم


    مسجات للتذكير بالوتر - رسائل عن الوتر 2017




    اشعار غزل فى العيون 2017 , قصيده غزل فى جمال العيون , كلام غزل عن العيون




    اشعار جميله عن الام 2017 , قصيدة عن مدح الام , عبارات حب لامي



    فيديو نزع فستان مطربة من احد معجبيها على المسرح



    شاعر يحضر زواج حبيبته ويلقي قصيدة للعريس




    صور شيكولاته 2018 - صور شيكولاته لذيذة


  3. #3
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Sun Feb 2008
    الدولة
    Karak
    العمر
    25
    المشاركات
    10,587
    مشكور اخي كل المحبة والتقدير لك

  4. #4
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Sun Feb 2008
    الدولة
    Karak
    العمر
    25
    المشاركات
    10,587
    وين الردود

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri Jun 2008
    المشاركات
    286
    موضوع كتير مفيد يسلمو جوكر

  6. #6
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Sun Feb 2008
    الدولة
    Karak
    العمر
    25
    المشاركات
    10,587
    مشكو على المرور المميز اخي علوش

  7. #7
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Sun Feb 2008
    الدولة
    Karak
    العمر
    25
    المشاركات
    10,587
    مشكور

المواضيع المتشابهه

  1. طفله عمرها سنه واحده حامل ؟؟؟؟؟
    بواسطة وسام الامير في المنتدى منتدى الغرائب والعجائب
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 23-02-2010, 05:45 AM
  2. اكتشف مستوى صياآمك ..!
    بواسطة ((بنت الاردن)) في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 01-09-2009, 04:27 PM
  3. لعبة الامم
    بواسطة الاسطورة في المنتدى منتدى , صور , فوتغرافيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-01-2009, 01:13 PM
  4. اقطف بعض ثمار الحياة
    بواسطة امبراطور الهكر في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 24-10-2008, 07:52 PM
  5. قصيده من تأليف صديقه لعضوه في المنتدى........
    بواسطة love princess في المنتدى عذب الاماكن والمشاعر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 24-04-2008, 09:50 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك