الاردن وفرنسا يوقعان اتفاقية لتطوير الاستخدامات السلمية للطاقة النووية

الاردن وفرنسا يوقعان اتفاقية لتطوير


- وقع وزير الخارجية صلاح الدين البشير ونظيره الفرنسي برنارد كوشنير في وزارة الخارجية امس على اتفاق للتعاون بين البلدين من اجل تطوير الاستخدامات السلمية للطاقة النووية وكذلك تم التوقيع على اتفاقية اخرى لتأسيس مجموعة تشاور سياسي بين البلدين تهدف الى تعميق التشاور لتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيز التنسيق في القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك واقامة علاقة استراتيجية طويلة الامد.
وتركز اتفاقية التعاون الاردني الفرنسي في ابرز محاورها على استخدام الطاقة النووية لانتاج الطاقة الكهربائية وتحلية مياه البحر والتعاون في البحوث الاساسية والتطبيقية لاستخدام الدراسات البحثية التي لا تتطلب استخدام اليورانيوم المخصب بنسبة عالية وتركز على تأهيل الموارد البشرية الاردنية في ميدان الاستخدامات السلمية للطاقة النووية وكذلك تطوير تطبيقات الطاقة في ميادين علم الزراعة والتكنولوجيا وعلوم الارض والطب والصناعة كما تعالج هذه الاتفاقية ادارة الوقود النووي المستهلك والنفايات النووية اضافة الى قضايا السلامة النووية والحماية من الاشعاعات وحماية البيئة والامان والامن النووي. اضافة الى الوقاية والاستجابة للطوارئ الناتجة عن الحوادث النووية والاشعاعية.وفق ما اعلنه رئيس هيئة مفوضي الطاقة النووية الدكتور خالد طوقان .
جاء ذلك عقب مباحثات اجراها البشير وكوشنير تناولت ايضا القضايا الاقليمية ذات الاهتمام المشترك حيث تم التأكيد في هذا الاطار على ضرورة المضي قدما في دعم كافة الجهود الرامية الى دعم العملية السلمية بين الفلسطينيين والاسرائيليين بما يضمن اغتنام الفرصة المتاحة حاليا والزخم الذي تحقق عقب اجتماع انابوليس لتحقيق تقدم جوهري وملموس خلال العام الحالي على صعيد انهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والمتواصلة والقابلة للحياة كما تناولت المباحثات نتائج الحوار الوطني اللبناني الذي جرى في الدوحة وفي الشأن العراقي تم التأكيد على اهمية دعم الجهود العراقية لتعزيز المصالحة الوطنية وتحقيق الامن والاستقرار في كافة انحاء العراق ، وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي عقب المباحثات و توقيع الاتفاقيتين قال وزير الخارجية صلاح الدين البشير ان زيارة وزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير الى عمان تاتي في اطار التشاور في القضايا الثنائية وتعزيز اواصر العلاقات بين الاردن وفرنسا على مختلف الصعد ..
واضاف البشير انه اعرب خلال المباحثات عن شكر الاردن على الدور الفرنسي في اطار الاستثمارات المتعلقة بشراء الديون وتم اعلامه عن تطلع الاردن ومشاركته في مبادرة الرئيس الفرنسي ساركوزي الاتحاد من اجل المتوسط وتطلع الاردن كذلك الى الرئاسة الفرنسية للاتحاد الاوروبي التي ستبدا مطلع تموز المقبل .
وقال البشير ردا على سؤال حول رسالة الاردن الى مؤتمر استكهولم الذي شارك فيه حول العراق ان '' ان رسالة الاردن التي حملها الاردن الى هذا المؤتمر هي رسالة الجار المعني والذي يتاثربما يجري في العراق'' وصولا الى تحقيق المصالحة الوطنية وعودة العراق الى محيطه العربي والاسرة الدولية .
من جانبه اكد وزير الخارجية الفرنسي ان العلاقات الاردنية الفرنسية ممتازة وقوية في كل المجالات ولاسيما بين جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لافتا الى ان الحوار الاردني الفرنسي مثمرا على الدوام وعلى مختلف الصعد .
واشار الى ان هدف زيارته القصيرة هذه المرة الى عمان تهدف الى توقيع '' نصين '' هامين جدا اولا الاتفاق حول الاستخدامات المدنية للطاقة النووية وثانيا الاستراتيجية المتعلقة بالتحليل السياسي وتحليل شؤون المنطقة وايضا في مجال التكامل العسكري والسياسي .
واكد على التنسيق المستمر والوثيق بين الاردن وفرنسا تجاه كل هذه القضايا واستعدادهما لبذل كل جهد ممكن في هذا المجال .
واشاد الوزير الفرنسي بالجهد الاردني الكبير الذي قام به ازاء استضافة عدد هائل من العراقيين الذين وجدوا في الاردن كل الدعم والمساعدة وقال '' اعتقد ان الاسرة الدولية قد نسيت ان عليها واجبا تجاه مساعدة الاردن وان عليها المساعدة في كل المجالات المتعلقة بهذه المسالة ''.
واشار الى انه ابلغ مسؤول المفوضية العليا للاجئين خلال لقائه امس استعداد فرنسا للمساعدة في هذا الشان مكررا '' ان العالم لايدرك مدى الثقل الذي يتحمله الاردن في هذا المجال'' .
وحول تفاصيل واهمية الاتفاقية الاردنية الفرنسية للتعاون النووي للاغراض السلمية اعلن رئيس هيئة مفوضي الطاقة النووية الدكتور خالد طوقان ان هذه الاتفاقية تسعى الى توسيع وتعزيز التعاون في ميدان استخدام الطاقة النووية السلمية من اجل مصلحة البلدين وبما يتوافق مع المبادئ التي تحكم سياسة الطرفين النووية.
وقال ان هذه الاتفاقية تؤكد دعم البلدين لاهداف واحكام معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية ورغبتهما بتشجيع الاحترام العلني اهذه المعاهدة و تؤكد اهمية امدادات الطاقة لكل من الطرفين والحاجة الى توفير مصادر جديدة لها وعلى الاخص مصادر الطاقة النووية وان الاردن كدولة وقعت على معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية، وصادقت على البروتوكول الاضافي لهذه المعاهده وبين ان الاتفاقية تركز على خمسة محاور اساسية اولها تعدين واستخراج المواد النووية والتنقيب عن مخزونات اليورانيوم واستكشافها واستغلالها في الاردن من الفوسفات الاردني اضافة الى استخراج معادن لها دور في الصناعات النووية.
وبين انه سيتم خلال شهر التوقيع على بروتوكول تنفيذي بين الطرفين لوضع هذه الاتفاقية موضع التنفيذ.
وحول توقيت بدء العمل الفعلي لدخول الاردن في مجال استخدام الطاقة النووية قال طوقان ان هذا العام سيشهد توقيع اتفاقية استخراج وتعدين اليورانيوم وسيختار الاردن الشريك الاستراتيجي خلال الاشهر القادمة وسنبدأ بعمليات الاستكشاف وبناء اول منجم لتعدين اليورانيوم كما سنبدأ مع نهاية هذا العام باستقطاب عروض لانشاء اول مفاعل نووي في الاردن وهناك شركة فرنسية مهتمة قامت بزيارة الاردن ودراسة المواقع المقترحه التي تلبي المتطلبات العلمية لانشاء هذا المفاعل .



hghv]k ,tvksh d,ruhk hjthrdm gj',dv hghsjo]hlhj hgsgldm gg'hrm hgk,,dm