النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: أدوية وأعشاب ومكملات غذائية للتنحيف

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Fri Sep 2006
    الدولة
    الاردن
    العمر
    29
    المشاركات
    10,526

    أدوية وأعشاب ومكملات غذائية للتنحيف

    أدوية وأعشاب ومكملات غذائية للتنحيف

    أدوية وأعشاب ومكملات غذائية للتنحيف


    - بصورة عامة، غالبا ما يلجأ العديد من الأشخاص بتناول الأدوية والأعشاب والمكملات الغذائية المنحفة معتقدين بأنهم سوف يحققون الوزن المثالي فورا وبلا تعب، بل ويعتقد البعض أن إستخدام مثل هذه الأدوية والأعشاب والمكملات الغذائية المنحفة هو فعليا آمن ولا يمكن أن يؤذي الإنسان وأن استهلاكها مسموح به. فعندما أسأل أي شخص بوزن معتدل أو زائد أو بدين عن أقصى ما يتمناه، فغالبا ما أتلقى الإجابة نفسها: ''بدي دواء يحل لي المشكلة وآخذه ويضعفني بمجرد أن أتناوله من دون أي جهد إضافي أو حتى تغيير في نظام أكلي!!'' فهل هذا صحي؟ وهل هو ممكن فعلا؟ بل وما يزيد الأمر سوءا هو إزدياد ظاهرة الترويج لإستخدام مثل هذه المنتجات في الآونة الأخيرة، فقد سيطر هاجس النحافة والحبة السحرية على العديد من جلساتنا، وأصبح ما نتداوله: ''لو تشوفي فلانة إستعملته ونحفت عليه 30 كيلو، أو فلان أخذه وقلب بني آدم تاني'' بل ويقدم العديد الحجج والبراهين لإثبات فاعلية إستخدام مثل هذه الأدوية: '' كله طبيعي، ما بسوي شيء في الجسم، 100% مضمون!'' والمحزن في الأمر هو تجاهلنا للسؤال أو حتى البحث الذاتي عن ماهية المضاعفات لإستخدام مثل هذه الأدوية والأعشاب والمكملات الغذائية، فبتنا نسمع بطرق لعلاج الوزن الزائد خالية من أي علم أو منطق وبعيدة كل البعد عن الصدق والحقيقة، وبات من المؤسف أيضا أن الكثير من الأشخاص يقع ضحية سذاجته ويصدق كل هذه الإدعاءات الكاذبة. وحقيقة الأمرهو أنه لو كان لدينا دواء أم منتج بهذه الفعالية، لما كنا نشهد إنتشار ظاهرة ومشكلة الوزن الزائد والسمنة لدى كافة الفئات العمرية في عصرنا الحالي، ناهيك عن إنتشار المضاعفات المترتبة نظير ذلك من أمراض مزمنة ( مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والسرطانات والتهابات المفاصل، إلخ..). .إلا أن ما يبعث التفاؤل هو أن الأبحاث حول هذا الموضوع لا تزال مستمرة ومع تطور العلم، ربما نتوصل لإكتشاف هذا الجزيء الذي سيغير حياة ملايين الأشخاص. أما في الوقت الحالي، فإن ما توصلت إليه أبرز الأبحاث والخبرات هو وجوب تأسيس نمط حياتي صحي يتمثل بتنظيم الوجبات الغذائية للحصول على نظام غذائي صحي مع إتباع السلوكيات والعادات الغذائية الصحيحة والتي تشمل التعديل في سلوكيات الطعام والتثقيف الغذائي إضافة إلى الأنشطة البدنية وتغيير سلوكيات التسوق والسلوكيات النفسية، وبالطبع السيطرة على التوتر والضغط النفسي الذي يدفع الكثير من الأشخاص إلى تناول الطعام بشراهة، أو عدم تناوله على الإطلاق.
    و يجدر بنا أن نتطلع إلى النتائج المؤذية التي يمكن أن تترتب عن تناول بعض الأدوية والمكملات الغذائية و الأعشاب، وسأبدأ بالأدوية أولا، فإن المفعول المروج له عند إستخدامها يتمثل بزيادة الإحساس بالشبع، كبت الشهية، منع إمتصاص الدهنيات والنشويات في الوجبة، أو حتى زيادة عملية الحرق في الجسم، وخاصة حرق الدهون. ومن المضاعفات المترتبة لبعض الأدوية هي إضطرابات في أجهزة الجسم، وخاصة الجهاز الهضمي (والذي يتمثل بالإنتفاخات والغازات والإسهال أو الإمساك، الغثيان أو التقيؤ والتقرحات المعوية) والجهاز العصبي والجهاز المناعي، إضطرابات الغدة الدرقية، إرتفاع ضغط الدم، زيادة في دقات القلب، الأرق، وجع الرأس، جفاف الفم وسوء إمتصاص بعض الفيتامينات والمعادن، خاصة تلك الذائية في الدهن مثل فيتامين ألف وفيتامين دال. وقد تختلف هذه الأعراض والمضاعفات من شخص لآخر، وقد تظهر أعراض أخرى لدى البعض الآخر مثل الدوار والرجفان والإرهاق والإغماء والعصبية والإكتئاب. ويجب التنويه هنا أنه عند التفكير بتناول مثل هذه الأدوية، فيجب إستشارة الطبيب أو الأخصائي ويجب تناول الأدوية بحرص تحت إشراف طبي بالإضافة إلى إتباع نظام حياتي وغذائي مدروس. ويمنع إستعمال مثل هذه الأدوية لمن يعاني من إرتفاع في ضغط الدم، إضطرابات في الغدة، أو أمراض القلب وعدم إنتظام ضربات القلب، أو لمن يتناول أدوية الأعصاب والأدوية النفسية والمهدئات.
    وأتناول ثانيا الحديث عن المكملات الغذائية التي تروج للتنحيف وخسارة الوزن بسرعة فائقة، والتي تتزايد نوعا فنوعا في الأسواق، فيجب تجنبها كليا، خاصة تلك المحتوية على إحدى هذه المواد مثل: الفينيل بروبانولامين، النوريفدرين، الإيفيدرين، الإيفيدرا، وحمض ثالث يوديد ثيرو الأستيت CAIRT، حمض أريستولوخيك، والماهوانغ، إذ أنها تسببت في وفاة الكثيرين ممن إستخدموها، وأحدثت أضرار جمة وإعاقات لآخرين، خاصة بما يتعلق بالفشل الكلوي وتضخم الكبد والتجلطات والسكتة الدماغية والشلل. ويجدر بي التنبيه أيضا إلى أنه إذا كان المنتج المراد شراؤه لا يحمل أي ملصق مفصل عن مكوناته فلا تشتريه، خاصة تلك المتوفرة بدون عبوات مثل الكبسولات أو الشاي أو الخلطات.
    وأخيرا، يشيع إستخدام الأعشاب في مجتمعنا، خاصة تلك المستعملة لتخفيف الوزن إذ أن المفعول الدارج لها هو قدرة العشبة أو الخلطة على تنظيف وغسل الجسم أو حرق الدهون وتفعيل آلية حرق الطعام، إلا أن تناول مثل هذه الأعشاب يشكل خطورة كبيرة على صحتنا، وخاصة لمن يتناولون أي أدوية إذ تتعارض هذه الأعشاب والأدوية وقد تبطل أو تزيد من مفعول الدواء. ومن الأعشاب الدارجة و الخطرة هي عشبة الماهوانغ والتي تمزج مع المشروبات الغنية بالكافيين كالشاي الأخضر والمشروبات الغازية. بالإضافة إلى عشبة السنامكي التي تسبب المغص وأوجاع المعدة والغثيان، وقد تؤدي للوفاة نظرا لقدرتها على خفض مستوى البوتاسيوم وبشدة في الجسم. وهنا يجب التنبيه والحرص على عدم تناول أي نوع من أنواع الشاي للتنحيف أو الحبوب المسهلة التي تحتوي على عشبة السنامكي أو حتى عشبة الصبر، وجذر الرواند، والكاسكارا وزيت الخروع والنبق.
    إلا أنه توجد بعض الأعشاب والنباتات الآمنة والصالحة للإستهلاك تحت إشراف طبي وإختصاصي مثل الشاي الأخضر والغوارانا ( وهي أعشاب غنية بالكافيين وتزيد من إدرار الب ول والإحساس بالنشاط)، والنياتات البحرية الغنية بالألياف والتي قد تعطي الشعور بالشبع ولكنها غير صالحة للحوامل ولمرضى الغدة الدرقية.



    H],dm ,Huahf ,l;lghj y`hzdm ggjkpdt


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Mon Sep 2006
    المشاركات
    8,052
    رفيق,,

    كل الشكر ليك علي هالمعلومات الجيدة

    ودي’’’

  3. #3
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Sun Feb 2008
    الدولة
    Karak
    العمر
    25
    المشاركات
    10,587
    مشكور على المعلومات الحلو والمفيدة جدا

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Aug 2007
    المشاركات
    1,804
    اشكرك رفيق

    على الموضوعات الرائعه

المواضيع المتشابهه

  1. اضحك معانا
    بواسطة رمز الوفاء في المنتدى منتدى سوالف وسعه صدر
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 30-05-2008, 11:47 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك