من الصعب على الآنسان ان ينسى أشياء عزيزه عليه فقدها ...
وقلوباً أحبها ... فرقت الظروف بينه وبينها ..!!
ولكل أنسان قلب وعقل : قلب يحمل المحبه والوفاء...
وعقل يحمل ذاكره تحوي كل عزيز....
من الصعب على الاْنسان أن يعيش حياته بدون أحلام ....بدون امنيات ..
ومن الصعب أن يحتمل فقدان حبيب عاش لاجله ...
وعندما يفقد حبيبه فأنه يلجاء الى بلسم الجراح " الذكرى "
حينما يتذكر أشياء كثيره فقدها ...
يبتسم قليلاً ثم تنهمر دموعه على وجنتيه ...
ثم تهدأ نفسه لآنه يعرف يقينا ان البعد امر مستحيل
يعرف أن هذه الاْشياء التي عاش لاجلها لن تموت الا بموته
وان كانت ارادة الله علي غير هواه وكان الفراق امر اكيدا
فيكفيه عزاب النفس وبلسم الجراح الذكري
فيبتسم املآ وتفاؤلاً لإيمانه الشديد بأن القدر يخباء له الفرح الى جانب
الحزن والدموع ...
وان قلبه الذي احب بصدق لن يخيب امله
قد يلومه البعض ويلاحقه بكلمات مثل
غدا تنسي ما مضي والايام كفيله بالنسيان
لكن حبه اكبر من النسيان اكبر من الايام
هذا النوع من الناس موجود لاكننا لا نراه
مثل رجل اعرفه ماتت زوجته بعد عام واحد من زواجهم
رغم انه ماذال شابا صغير السن ولم تنجب له زوجته ابناء
لكنه لم يتزوج بعدها بعض الناس وصفه بالحمق وانه اضاع حياته
لكنني اري فيه النبل وحبه لوزجته التي عاش معها عام واحد كفيل بان يكون كافيا
لعيش عمرا كاملا علي ذكري عام من الحب
فالحب كالعطر تضعه في لحظه ويبقا اثره طويلا
وكلما كان عطرا معتقا نبيلا كلما دام اثره
وكلما مرت الايام تجد رائحته اكثر جمالا وسحرا ....
لا انسي ان اخبركم ان صديقي الذي توفت زوجته وهو في
الرابعه والعشرين من العمر عمره الان تجاوز الاربعين
اسمه نبيل
حتي اسمه يدل علي طبيعته.


wuf Yfjshli