النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: *** صور بشـــــــرية شُغلت بأهدافها ...... !!! ***

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Feb 2008
    الدولة
    الأردن - عمـــــان
    المشاركات
    7,736

    Arrow *** صور بشـــــــرية شُغلت بأهدافها ...... !!! ***








    *** صور بشـــــــرية شُغلت بأهدافها ...... !!! ***






    (الاعتراف بأن هناك الكثير مما لا تعرفه، أولى خطوات النضج)



    تلك الصورة لشخص غادرته الأحلام منذ زمن

    وأصبحت حياته لا تخرج عن معضلة وجع الواقع،

    وروح الولاء له

    رغم أن بالأفق عناصر متعددة للحلم بإمكانه إعادة صياغتها،

    وترميم روحه التي أدمنت البرود.





    صورة ذلك الشخص الذي لا ينسجم مع الزمن

    إلا إذا اصطاد في المياه المتعكرة،

    ولا يجد نفسه إلا داخل أجواء متقلبة يشرف على صناعتها..

    ويسعد بالتواجد داخل مفرداتها،

    يبهر بانتصاره عندما يتعذب من حوله بسببه،

    وعندما تتزعزع أركان هدوء الآخرين..

    يشعر بقوته،

    وقدرته على الهدم،

    والتفريق،

    وصناعة المرار.




    صورة ذلك الشخص الذي غابت أهدافه في الحياة،

    وذابت مساراته،

    يتحرك من منطلق أنه لاهدف مهم،

    ولا مسار ملزم أن تتحرك نحوه..

    فما تحت أقدامنا كاف للتحاور مع معطيات ما نريد أو ما سيكون..

    رغم أنه يجهد كثيراً إن حاول رفع رأسه وركز على ما هناك.


    فالنفق لا يزال ممتداً ولا نهاية له

    ولكن هاجس اليوم فقط هو ما اعتاد عليه

    وما في أول النفق وليس ما في نهايته ما يعنيه.


    فأنت لو قلت له سوف أدفع لك الآن خمسين ريالاً مقابل أن تمشي 10م

    وسأدفع لك عشرة الآف ريال إن اتجهت إلى الأمام لدقائق،

    سيختار الخمسين

    لأنها الأقرب

    ولأنه يخاف من الدقائق التي لا يعرف ماذا تحمل له.





    آخر يكرس الجزء الأكبر من حياته لتصفية الحسابات مع الآخرين،

    متدثراً بإدارة قوية

    يغلفها بعدم نسيان لأي موقف مهما كان حسن نوايا من ارتكبه،

    أو بساطة هذا الموقف

    يعيش متواصلاً مع تفاصيل هذه التصفية

    يخطط لها،

    وينفذها،

    ويحكيها،

    تصبح هي حياته

    وهي هويته الحقيقية

    وهي زمنه الذي يسأل عنه،

    يتمازج معها،

    يفكر لها ويخطط من أجلها

    حتى على حساب من هم أهمّ في حياته.


    لاتحدثه عن التسامح،

    وعن الحياة الجميلة التي يغلفها التسامح

    وكيف ينبغي أن نشغل في حبها،

    ونتدرب على التعايش داخلها،


    لا تقل له (إن التسامح هو زينة الفضائل) كما قال فكتوريان،


    ولا تذكره بما قاله جواهر نهرو

    (النفوس الكبيرة وحدها تعرف كيف تسامح).


    ولا تتوقف معه أمام قول الإمام الشافعي:

    وإن عفوت ولم أحقد على أحد

    أرحت نفسيَ من هم العداوات


    ان حدثته عن كل ذلك هاجمك بعنف

    وامتطى فجأة جواد الضحية

    وكيف أن الضحية دائماً تصبح في حاجة ماسة للانتقام

    ورد الكيل بمكيالين؟


    وأنت تغادره تشعر أن لا شيء يستحق حياته المعلقة التي صنعها،

    ولا شيء مما يتحدث عنه ويحاول أن يصفيه أولاً بأول

    هو تعمد من الآخرين في الإساءة له.


    هو شخص يرى أن قوته تنبع من هذه التصفيات المستمرة

    سواء الأولية أو المتأخرة حسب الحدث..


    تتآكل شخصيته داخل هذه الحياة المربكة وغير المستقرة

    ولكنه يشعر أن حياته تصبح أكثر جمالاً ووعياً بما يقوم به،


    ولا مجال للتسامح مع الآخرين،

    بل على العكس يعتقد أن من يروّجون لذلك

    هم يروّجون لثقافة استهلاكية من المؤكد أنها بائده.




    هو صورة جميلة هاجسها الوحيد التفاؤل..

    وحياتها تقوم على ممارسة هذا التفاؤل

    دون سأم أو توتر أو قلق،

    مهما كانت الضغوط عنيفة،

    أو قوية،

    أو قاسية


    حياة تنطلق من رغبة جامحة

    ترى أن هذا التفاؤل بإمكانه فتح كل المسارات المغلقة،

    ومناهضة كل الحكايات المحبطة،

    وفتح آفاق أوسع من الخيال،

    والخروج من دائرة النمطية الحقيقية التي اعتادت دائماً على تدميرنا،

    وتهميش أحلامنا.



    تتفاءل لتصبح لغتك دائماً هي التكيف،

    مع واقعك،

    وتحريك كل النقاط التي أعتقدت أنها ساكنه

    ولم تعرف أنه بإمكانك تحريكها.









    مما تصفحتـــ






    *** w,v faJJJJJJJvdm aEygj fHi]htih >>>>>> !!!


  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sat May 2007
    الدولة
    أم الدنيا وارض الكنانه
    العمر
    33
    المشاركات
    141,645
    هو صورة جميلة هاجسها الوحيد التفاؤل..

    وحياتها تقوم على ممارسة هذا التفاؤل

    دون سأم أو توتر أو قلق،

    مهما كانت الضغوط عنيفة،

    أو قوية،

    أو قاسية


    اشكرك أخى العزيز

    على روعة هذا الموضوع

    لك كل الامانى الطيبه

  3. #3
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Jan 2008
    الدولة
    فلسطين
    العمر
    31
    المشاركات
    7,029
    هو صورة جميلة هاجسها الوحيد التفاؤل..

    وحياتها تقوم على ممارسة هذا التفاؤل

    دون سأم أو توتر أو قلق،

    مهما كانت الضغوط عنيفة،

    أو قوية،

    أو قاسية


    حياة تنطلق من رغبة جامحة

    ترى أن هذا التفاؤل بإمكانه فتح كل المسارات المغلقة،

    روعه اخي الغالي

    بجد حلوين كتير

    صور واقعيه

    سلمت لنا يا زوق

  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Feb 2008
    الدولة
    الأردن - عمـــــان
    المشاركات
    7,736

    Arrow

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رمز الوفاء مشاهدة المشاركة
    هو صورة جميلة هاجسها الوحيد التفاؤل..

    وحياتها تقوم على ممارسة هذا التفاؤل

    دون سأم أو توتر أو قلق،

    مهما كانت الضغوط عنيفة،

    أو قوية،

    أو قاسية


    اشكرك أخى العزيز

    على روعة هذا الموضوع

    لك كل الامانى الطيبه
    [align=center][glow=0066FF]
    اختي رمز الوفاء
    أشكرك جزيل الشكر على حسن
    تنويرك .. وعلى متـابعتي .. دائماً
    أكون مسرور جداً .. لظهور شعـاعك..
    في صفحتي. لك منا .. كل التقدير والود والإحترام
    دمت بحفظ الله ورعـايته...!!
    [/glow]
    [/align]

  5. #5
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Wed Feb 2008
    الدولة
    الأردن - عمـــــان
    المشاركات
    7,736

    Arrow

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دمعة فلسطين مشاهدة المشاركة
    هو صورة جميلة هاجسها الوحيد التفاؤل..

    وحياتها تقوم على ممارسة هذا التفاؤل

    دون سأم أو توتر أو قلق،

    مهما كانت الضغوط عنيفة،

    أو قوية،

    أو قاسية


    حياة تنطلق من رغبة جامحة

    ترى أن هذا التفاؤل بإمكانه فتح كل المسارات المغلقة،

    روعه اخي الغالي

    بجد حلوين كتير

    صور واقعيه

    سلمت لنا يا زوق
    [align=center][glow=0066FF]
    اختي دمعة فلسطين
    أشكرك جزيل الشكر على حسن
    تنويرك .. وعلى متـابعتي .. دائماً
    أكون مسرور جداً .. لظهور شعـاعك..
    في صفحتي. لك منا .. كل التقدير والود والإحترام
    دمت بحفظ الله ورعـايته...!!
    [/glow]
    [/align]

  6. #6
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Tue Dec 2006
    الدولة
    الاردن
    العمر
    40
    المشاركات
    4,893


    هو صورة جميلة هاجسها الوحيد التفاؤل..

    وحياتها تقوم على ممارسة هذا التفاؤل

    دون سأم أو توتر أو قلق،

    مهما كانت الضغوط عنيفة،

    أو قوية،

    أو قاسية


    حياة تنطلق من رغبة جامحة

    ترى أن هذا التفاؤل بإمكانه فتح كل المسارات المغلقة،

    ومناهضة كل الحكايات المحبطة،

    وفتح آفاق أوسع من الخيال،

    والخروج من دائرة النمطية الحقيقية التي اعتادت دائماً على تدميرنا،

    وتهميش أحلامنا.


    يسلمو كثير

    على الموضور الرائع

    تحياتي لك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
معجبوا منتدي احباب الاردن على الفايسبوك