اليوم العالمي للغة العربية

احباب الاردن التعليمي

عناق النسيان
طاقم الإدارة
اليوم العالمي للغة العربية
تعد اللغة العربية من مجموعة اللغات السامية وهي أكثر لغات هذه المجموعة متحدثينَ، إذ يتحدثها أكثر من 422 مليون نسمة.

وهي إحدى اللغات الرسمية الست في منظمة الأمم المتحدة.

وإحدى أكثر اللغات انتشارًا في العالم، ويتوزع متحدثوها في المنطقة المعروفة باسم الوطن العربي، بالإضافة إلى العديد من المناطق الأخرى المجاورة كالأحواز وتركيا وتشاد ومالي السنغال وإرتيريا.

اللغة العربية بالغة أهمية عندنا نحن المسلمون، فهي لغة مقدسة (لغة القرآن)، ولا تتم الصلاة (وعبادات أخرى) في الإسلام إلا بإتقان بعض من كلماتها.

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم:
(إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) يوسف-2
(قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُم يَتَّقُونَ) الزمر- 28
(إنَّا جعلْناهُ قُرْآنًا عَربِيًّا لَعَلَّكُم تَعْقِلُونَ) الزخرف-3

العربية هي أيضا لغة شعائرية رئيسية لدى عدد من الكنائس المسيحية في الوطن العربي، كما كتبت بها الكثير من أهم الأعمال الدينية والفكرية اليهودية في العصور الوسطى.

و قد أثّر انتشار الإسلام، وتأسيسه دولاً في ارتفاع مكانة اللغة العربية، وأصبحت لغة السياسة والعلم والأدب لقرون طويلة في الأراضي التي حكمها المسلمون، فكان الشباب في أوربا إذا أرداوا ان يظهروا ثقافتهم أدخلوا كلماتِ عربية في حديثهم، و بذلك فإن اللغة العربية، أثرت تأثيرًا مباشرًا أو غير مباشر على كثير من اللغات الأخرى في العالم الإسلامي، كالتركية والفارسية والكردية والأوردية والماليزية والإندونيسية والألبانية وبعض اللغات الإفريقية الأخرى مثل الهاوسا والسواحيلية، وبعض اللغات الأوروبية وخاصةً المتوسطية منها كالإسبانية والبرتغالية والمالطية بسبب احتكاكها بحضارة المسلمين في الاندلس وأيضاً اللغة الصقلية إذ أن “روجر الثاني” ملك صقلية كان لديه جنود وشعراء وعلماء مسلمين في بلاطه.

كما أن اللغة العربية تُدرس بشكل رسمي أو غير رسمي في الدول الإسلامية والدول الإفريقية المحاذية للوطن العربي.

العربية لغة رسمية في كل دول الوطن العربي إضافة إلى كونها لغة رسمية في تشاد وإريتيريا.

اللغة العربية والعرب والعلم!
ربما أكثر مايهدد وجداننا وثقافتنا هو وصولنا إلى مرحلة أن نستخدم الفاظاً أجنبية دخيلة على لغتنا كنوعِ من الدلع او إبراز الثقافة، وأخطر ظاهرة على الإطلاق هي ظاهرة (العربيزي) كلمة عربي وكلمة انكليزي…يالك من مثقف!

أو كتابة اللغة العربية بأحرف لاتينية وهي من أشد المحاولات خطراً لطمس هويتنا وانحلالنا في الثقافة المستوردة…بالله عليكم شباب الأمة قليل من الوعي والثقافة الحقيقية!

وليس العجز في اللغة العربية في استيعاب المصطلحات العلمية الجديدة، بل العجز عند العرب أنفسهم والتقصير منهم، وهناك الكثير من المحاولات االفردية الناجحة في تعريب المصطلحات العلمية، واما على نطاق الدول فإن التجربة السوريّة الناجحة في التعريب الكامل للمصطلحات العلمية هي أكبر دليل على قدرة اللغة في الاستيعاب.
يقول الشاعر الكبير حافظ ابراهيم في وصفه اللغة العربية:

وَسِعْتُ كِتَابَ الله لَفْظَاً وغَايَةً === وَمَا ضِقْتُ عَنْ آيٍ بهِ وَعِظِاتِ
فكيفَ أَضِيقُ اليومَ عَنْ وَصْفِ === آلَةٍ وتنسيقِ أَسْمَاءٍ لمُخْتَرَعَاتِ
أنا البحرُ في أحشائِهِ الدرُّ كَامِنٌ === فَهَلْ سَأَلُوا الغَوَّاصَ عَنْ صَدَفَاتي
فيا وَيْحَكُمْ أَبْلَى وَتَبْلَى مَحَاسِني === وَمِنْكُم وَإِنْ عَزَّ الدَّوَاءُ أُسَاتي
فلا تَكِلُوني للزَّمَانِ فإنَّني === أَخَافُ عَلَيْكُمْ أنْ تَحِينَ وَفَاتي
أَرَى لرِجَالِ الغَرْبِ عِزَّاً وَمِنْعَةً === وَكَمْ عَزَّ أَقْوَامٌ بعِزِّ لُغَاتِ
أَيُطْرِبُكُمْ مِنْ جَانِبِ الغَرْبِ نَاعِبٌ === يُنَادِي بوَأْدِي في رَبيعِ حَيَاتي
وَفَاخَرْتُ أَهْلَ الغَرْبِ ، وَالشَّرْقُ مُطْرِقٌ === حَيَاءً بتلكَ الأَعْظُمِ النَّخِرَاتِ
أَرَى كُلَّ يَوْمٍ بالجَرَائِدِ مَزْلَقَاً === مِنَ القَبْرِ يُدْنيني بغَيْرِ أَنَاةِ
وَأَسْمَعُ للكُتّابِ في مِصْرَ ضَجَّةً === فَأَعْلَمُ أنَّ الصَّائِحِينَ نُعَاتي
أَيَهْجُرُني قَوْمي عَفَا اللهُ عَنْهُمُ === إِلَى لُغَةٍ لم تَتَّصِلْ برُوَاةِ؟
سَرَتْ لُوثَةُ الإفْرَنْجِ فِيهَا كَمَا سَرَى === لُعَابُ الأَفَاعِي في مَسِيلِ فُرَاتِ
فَجَاءَتْ كَثَوْبٍ ضَمَّ سَبْعِينَ رُقْعَةً === مُشَكَّلَةَ الأَلْوَانِ مُخْتَلِفَاتِ

إِلَى مَعْشَرِ الكُتّابِ وَالجَمْعُ حَافِلٌ === بَسَطْتُ رَجَائي بَعْدَ بَسْطِ شَكَاتي

الآن هل تعلمون لماذا تحتفل الأمم المتحدة بيوم اللغة العربية؟

يعتبر تعدد اللغات ذي أهمية خاصة جدا بالنسبة لمنظمة الأمم المتحدة، فعلى حد قول المنظمة هو يشجع على التسامح، ويكفل أيضا مشاركة فعالة ومتزايدة للجميع في سير عمل المنظمة، وكذلك فعالية أكبر ونتائج أفضل ومشاركة أكبر.

وقد كان التوازن بين اللغات الرسمية الست، أي الانكليزية والعربية والصينية والأسبانية والفرنسية والروسية، شغلا شاغلاً لكل الأمناء العامين.

وفي إطار دعم وتعزيز تعدد اللغات وتعدد الثقافات في الأمم المتحدة، اعتمدت إدارة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام قراراً بالاحتفال باللغة العربية في 18 كانون الأول/ديسمبر من كل عام، كونه اليوم الذي صدر فيه قرار الجمعية العامة 3190(د-28) بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة.
 

احباب الاردن التعليمي

عناق النسيان
طاقم الإدارة
اللغة العربية اللغة العربيّة واحدةٌ من اللغات العالميّة فبحسب الأمم المتحدة هي اللغة السادسة في العالم إذ يبلغ عدد متحدثيها 422 مليون نسمة غالبيتهم في البلدان العربية وبعض الدول الإسلاميّة كتركيا، وإيران، ومالي، وارتيريا، وتشاد، وتتكوّن اللغة العربية من ثمانٍ وعشرين حرفًا أحدها حرف الضاد الذي لا نظير له في كافة اللغات الأخرى لذلك يُطلق عليها اسم لغة الضادّ وتُكتب من اليمين إلى اليسار كاللغة العبريّة والفارسيّة وعدد كلماتها 12.3 مليون كلمة،
ولغة الضاد هي اللغة الرسميّة والأولى في كافّة الأقطار العربيّة إضافةً إلى مكانتها السامية لدى كافّة المسلمين من العرب وغيرهم فهي لغة الصلاة وقراءة القرآن الكريم والدعاء والعبادات الأخرى، سنقوم بتقديم معلومات حول اليوم العالمي للغة العربية خلال هذ المقال. اليوم العالمي للغة العربية كتتويجٍ للغة العربيّة وإبرازًا لأهميتها ودورها في حفظ التاريخ ونقل العلوم من الحضارات المختلفة إلى العصر الحديث تمّ تحديد يومٍ للاحتفال باللغة العربيّة من قِبل منظّمة اليونسكو على غرار اللغات العالميّة الأخرى كالإنجليزية والفرنسيّة والروسيّة والإسبانيّة والصينيّة وبدأ هذا التخليد في العام 2012م
واختير اليوم الثامن عشر من شهر كانون الأول/ ديسمبر من كل سنةٍ يومًا عالميًّا للغة العربيّة. أهداف اليوم العالمي للغة العربية يهدف اليوم العالميّ للغة العربيّة إلى لفّت انتباه العالم إلى واحدةٍ من اللغات الساميّة والتي كان لها الفضل الكبير في النهضة الأوروبيّة الحديثة ثم في الثورة الصناعيّة نتيجة ما انتقل من علومٍ وفنونٍ وفِكرٍ وفلسفةٍ وحضارةٍ وآدابٍ من الحضارات القديمة باللغة العربيّة بعد أنّ قام العلماء العرب والمسلمون بترجمة علوم وفنون وآداب الإغريق والرومان واليونان ثم أضافوا عليها الشيء الكثير في وقتٍ كانت فيه أوروبا غارقةً في بحرٍ من الجهل والظلام. إنّ للغة العربيّة مكانةً كبيرةً وانتشارًا واسعًا بسبب كوّنها لغة القرآن الكريم، واللغة العربيّة معتمدةٌ في العديد من الكنائس المسيحيّة الشرقيّة وقد كُتب بها العديد من كُتب الدين المسيحيّ واليهوديّ. الاهتمام العالميّ باللغة العربية بدأ العالم يولي اهتمامًا باللغة العربيّة عن خلال اليونسكو فقد تقرر في عام 1948م في مؤتمرها الثالث اعتماد اللغة العربيّة كاللغةٍ ثالثةٍ للمنظّمة إلى جانب اللغتيّن الإنجليزية والفرنسيّة وقد تمت ترجمت الوثائق وأوراق العمل إليها. في عام 1960م اعترفت منظمة اليونسكو في مؤتمرها آنذاك بأهمية اللغة العربيّة وقدرتها على استيعاب منشورات المنظمة وتأثيرها الكبير في حال كتابتها باللغة العربيّة على الآخرين، وفي العام 1966م تمّ اعتماد الترجمة الآنيّة للغة العربية في جلسات منظمة اليونسكو، وفي العام 1968م وبفضل الفيلسوف الفرنسيّ رينيه ماه الذي كان يشغل منصب المدير العام تمّ اعتماد اللغة العربيّة كلغة عملٍ في المنظمة، وفي العام 1974م وبفضل جهود الدول العربيّة تمّ اعتماد اللغة العربيّة كلغةٍ رسميّةٍ لليونسكو.
 
أعلى