الرئيسية التحكم البحث إتصل بنا


حقوق الانسان , العدالة ,,, الطفل , المرأة , المواطن , العنف الاسري , حقوق الاسره , حقوق الابناء , حقوق الاباء , الزوج , الزوجه , العدالة .....

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم منذ /18-09-2009, 01:06 AM   #1

قير مؤاب

قير مؤاب غير متصل

 رقم العضوية : 41111
 تاريخ التسجيل : 26-08-2009
 المشاركات : 4,481
 النقاط : قير مؤاب will become famous soon enough
 تقييم المستوى : 550

Thumbs up حقوق الأباء والابناء في الاسلام




الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ..

وبعد ..


ان الناظر اليوم الى حال الاسرة المسلمة ، ليرى العجب مما يحدث لها !؟

في الماضي القريب لم نكن نسمع عن الطلاق ، ولا التفكك الاسري !؟ ، بل كنا نسمع من آبائنا أن مثل هذه الامور كانت نادرة ، ولا تحدث الا في النادر !!؟؟

ولكن وخلال أقل من قرن من الزمان ، أصبح هذا الامر هيناً وأصبحنا نسمع عن مثل هذا التفكك الاسري ، بل أنك لو حسبت ذلك لوجدت تقريباً في كل خمس الى عشر أسر ، تجد أسرة ابتليت بهذا التفكك الخطير ..

وما أقصده بـ " التفكك " ، هو المعنى الأوسع الذي يأخذ صوراً كعقوق الوالدين الذي يبتدأ بكلمة ( أف ) ، الى دار العجزة ! ، أو ضرب الآباء ..

ومن رفع الصوت على الزوجة ، الى التطاول عليها بالضرب ، أو الطلاق ..

ومن بداية إهمال الاطفال ، الى سلبهم حقوقهم ..


والى آخر صور التفكك الاسري ..

وطبعاً لا نريد ان نناقش كل هذه الامور ! لانها طويلة جداً ..

ولكني اريد ان اناقش موضوع بذرة الاسرة ، والمتمثلة بالابناء ، فنناقش حقوق الابناء على الآباء ..

فنرى اليوم مظاهر عديدة من إهمال الآباء لابناءهم ! ، بقصد أو من دون قصد ، يصل بعضه الى سلب الابناء بعض حقوقهم ، وأحياناً كلها !؟


فما هي أسباب هذا الاهمال في هذا العصر ! ..

وماهي الحلول التي نستطيع من خلالها ان نتدارك هذا الخطر الذي يزحف الى بيوتنا من حيث لا نشعر ؟؟

ثم : ماهي البدائل في حال حدوث هذا الامر من الوالدين في حق أولادهم ، اذا كان الامر خارج عن ايديهما في حالات مثل الطلاق الذي يؤدي الى سلب العديد من حقوق الابناء !؟

وفي النهاية كيف نستطيع أن نعوض الابناء عما فقدوا من حقوقهم ليصبحوا بررة بآباءهم ، لان لكل فعل رد فعل ..




حقوق الابناء على آبائهم:

الأبناء ثمرة العلاقة الزوجية، وزينة الحياة، وجمال الأسرة، وبذرة الامتداد والبقاء النوعي للانسان، فالهدف الاساس للزواج والعلاقة الزوجية هو بقاء النوع وخلود الحياة، وإنجاب الأبناء، لذلك جعل الله سبحانه غريزة الأمومة من أقوى الغرائز وأشدّها تأثيراً في حياة الانسان، بعد غريزة حبّ الحياة، لارتباط غريزة الأمومة بحبّ الخلود والبقاء في نفس الانسان، فالابناء يمثلون بالنسبة للآباء امتداداً وجوديّاً لهم يخلف وجودهم ويحفظ بقاءهم. وتعبيراً عن هذه الغريزة الطبيعية، وترجمة لهذا الاحساس الانساني الفطري جاء التشريع الاسلامي بقوانينه وقيمه المنظمة للزواج والعلاقة الأبوية، وتحديد مسؤولية الآباء، وعلاقتهم بأبنائهم.
فجعل لكل واحد منهما واجباً ومسؤولية، وصلاحيات تتناسب ودوره في الأسرة؛ فجعل الأب:
أ ـ مسؤولاً عن النفقة على أبنائه، أو التكفّل بكل احتياجاتهم ما زالوا صغاراً لم يبلغوا، كما ألزم الأب بالنفقة على الأبناء أيضاً حتى بعد بلوغهم إذا كانوا عاجزين عن النفقة لسبب مشروع يقرّه القانون الاسلامي، كالمرض والعجز...الخ. لتستمر العلاقة، وتتوثّق الصّلة ومبدأ التكافل بينهما، فالرابطة المعاشية هي رابطة ذات ابعاد مادّية وأخلاقية مؤثرة في بناء الاسرة والمجتمع، وتوثيق أواصر العلاقة بين أفرادها، وبذا صار الاب مسؤولاً عن تربية أبنائه من حضانة ورضاعة وخدمة...الخ. في مرحلة الطفولة، وأُعفيت الأم من ذلك، فأعطى الاسلام الأم حقّ المطالبة بأجرة الرضاعة والحضانة وتربية الابناء، فالأم غير مسؤولة عن ذلك، الا أنها مسؤولة عن رعايتهم وتربيتهم تربية توجيهية صالحة، فدورها في البيت هو دور المعلم والمربيّ والموجّه.
أما تطوّعها في الخدمة والحضانة والرضاعة فذاك عمل يحبّه الله سبحانه، ويؤجرها عليه، بل ويحثها الاسلام على التطّوع بمثل هذه الاعمال ويدعوها إليها، من غير إلزام ولا إكراه.
ب - والحقّ الثاني للأبناء على آبائهم:هو التربية والتوجيه والعناية،وافاضة روح الحبّ والحنان عليهم.
فالطفل يحتاج الى الرعاية النفسية والحب والحنان الأبوي، كما يحتاج الى الحليب والدواء والثياب، لذلك نجد وصيّة رسول الله (ص) بالأبناء تؤكد هذا الجانب وتحثّ عليه:
[احبوا الصبيان،وارحموهم،وإذا وعدتموهم شيئاً ففوا لهم،فانهم لا يدرون إلا انّكم ترزقونهم](105).
[ من قبل ولده ولده الله عزّ وجلّ له حسنة، ومن فرّحه فرّحه الله يوم القيامة، ومن علّمه القرآن دعي بالابوين فيكسيان حلّتين يضيء من نورهما وجوه أهل الجنّة] (106).
[ إن الله ليرحم العبد لشدة حبّه لولده] (107).
وقد ثبت علمياً ان الأطفال الذين يعيشون في أحضان الحبّ والحنان والرعاية الأبوية ينشأون نشأة سوية سليمة، خالية من العقد والأمراض النفسية، ومظاهر الانحلال ووهن الشخصية، كما ثبت علمياً أن للعلاقة الأبوية الطيبّة بالأبناء أثراً إيجابياً على سلوك الأبناء وعلاقتهم بالآخرين، في مرحلة الطفولة والمراهقة والبلوغ، إضافة الى أن الطفل الذي يفقد الحنان ويعايش أجواء الحقد والكرهية، وعدم العناية ينشأ فرداً منحلّ الشخصية، عدواني السلوك، يشعر بالنقص والكراهية.
لذلك أكد الاسلام مسؤولية الآباء التربوية، وشدّد على حسن التربية والتوجيه بقوله:
[ يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودُها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون].(التحريم/6)
وجاء رجل الى النبي فقال: [ يا رسول الله ما حق ابني هذا؟ قال: (( تحسن اسمه وأدّبه، وضعه موضعاً حسناً))] (108).
فعلى الآباء مسؤولية إعداد أبنائهم وتربيتهم للحياة الصالحة وإعانتهم على الهداية، لذلك أعطى الاسلام الأب والجد من جهة الأب الولاية على الأبناء الصغار، والهيمنة عليهم، كما حمّله ضمان المسؤولية الناشئة عن تصرف أبنائه الصغار، بما يتعلّق بحقوق الناس.


حقوق الآباء على أبنائهم:

[ووصينا الانسان بوالديه حملته أمة وهنا على وهن وفصالهُ في عامين أن اشكر لى ولوالديك إلى المصير].(لقمان/14) أو
[ وقضى ربّك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إمّا يبلغنّ عندك الكبر أحدهُما أو كلاهما فلا تقل لهما أُفّ ولا تنهرهمُا وقل لهما قولاً كريماً* واخفض لهما جناح الذلّ (109) من الرحمة وقل رب ارحمهُما كما ربّياني صغيراً].(الإسراء/23-24)
لم يخص الاسلام أحداً بالعناية والتكريم كما خصّ الوالدين، ولم يثّبت لاحد من الحقوق على أحد كالحقوق التي ثبّتها للوالدين على أبنائهما.
لذلك نشاهد القرآن يجعل حقّهما بعد حق الله على الانسان، فهو عندما يأمر الانسان بالاعتراف بالفضل وشكر الله وعبادته، يردف الأمر بشكر الوالدين وطاعتهما والاحسان اليهما، والرحمة بهما، والتواضع لهما، فهما سبب وجود الانسان، ومصدر الحياة ومنهل الرعاية والعناية.
فالأم حملته بين أحشائها، وغذّته من دمها، وأرضعته من لبنها، وحنت عليها بحبّها وقلبها، وناغته بأناشيد الحبّ والسرور في ليلها ونهارها، وحرمت من لذيذ النوم من أجل نومه وراحته، ولم تفتأ طيلة
حياتها تحوطه بمشاعر الحب والرعاية وتراه روحها وقلبها النابض في جسد آخر، أليست هذه الانسانة العظيمة حريّة بأن يكون لها من الحقوق ما ليس لأحد؟ وأن يكون لها من عظيم البّر ما يفي ببعض إحسانها؟ فمن أحقّ منها بالاحسان؟ ومن أولى من الولد بالوفاء والعرفان؟
وكم كان قول رسول الله (ص) دالاً، ومعبّراً حين قال لرجل جاء يسأله:
[ يا رسول الله من أبرّ؟ قال: ((أمّك))، قال: ثمّ من؟ قال: ((أمّك))، قال ثم من، قال: ((أمّك))، قال: ثمّ من؟ قال: ((أباك))] (110).
والأب للأبناء هو الحبيب والمربّي والمنفق،الذي يبذل جهده،ويوقف حياته،ويؤثر على نفسه من أجل أن يوفرالعيش السعيد،والحياة الهانئة،فهو يرى أبناءه وجوداً يمثلّ وجوده،وامتداداً يمدّ في الحياة بعد موته.
ولقد كان خطاب الامام عليّ(ع) لولده الحسن لسان حال لكل الآباء الذين يؤمنون بمبادئ علي (ع)، ويحملون روحه ومشاعره:
[ ووجدتك بعضي، بل وجدتك كلّي، حتى كأن شيئاً لو أصابك أصابني، وكأن الموت لو أتاك أتاني، فعناني من أمرك ما يعنيني من أمر نفسي] (111).
فإذا كانت هذه المشاعر الانسانية، والعلاقات الوجدانية النبيلة هي أحاسيس ومشاعر الآباء التي يفيضونها على أبنائهم، كان البّر بالآباء والاحسان إليهم، هو أبسط الواجبات، في منطق الأخلاق وعرف الضمير، التي يؤديّها الأبناء لآبائهم، لتصاغر عطاء الأبناء وعجز حسّهم وشعورهم عن مماثلة عطاء الآباء وأحاسيسهم ومشاعرهم، لذلك كان الواجب هو الاحسان والشكر والعرفان، وهو مجرّد اعتراف بالفضل، ومحاولة لتحقيق الرضى، وليس هو كامل الوفاء أو المعادلة.
ولكي لا يكون الحق الأبوي مجرد وصايا أخلاقية أو مندوبات طوعيّة، حددّ الاسلام هذه الحقوق بواجبات قانونية وتشريعات الزامية، ألزم الأبناء بتنفيذها، وشدّد العقوبة على تاركها، فجعل للآباء على الأبناء حق الرعاية والعناية إذا كبروا واحتاجوا الى من يرعاهم وينهض بشؤونهم، كما أوجب نفقة الآباء على الأبناء عند العجز والحاجة، وأعطى السلطة الشرعية حق التنفيذ والالزام عند ظهور العقوق، وعدّه من كبائر الذنوب، ونهى عن أبسط مظاهره، وهو التأفف والضجر من الوالدين، أو النظر إليهما نظرة مقت وكراهية.
فقد جاء في الحديث الشريف:[أدنى العقوق اُفّ،ولو علم الله عزّوجلّ شيئاً أهون منه لنهى عنه](112).
[ من نظر الى أبويه نظر ماقت، وهما ظالمان له، لم يقبل الله له صلاة](113).
فالاسلام يطالب الأبناء بالاحسان الى آبائهم وان صدر منهما خطأ بحق الأبناء، وشدّد في وجوب البّر والاحسان اليهما، حتى جعل نظر الحبّ والرأفة للوالدين عبادة، كما جاء في الحديث الشريف: [نظر الولد الى والديه حبّاً لهما عبادة].
ولا ينتهي بر الأبناء بآبائهم في فترة الحياة، بل وتستمر هذه الرابطة الوجدانية والعلاقة الانسانية النبيلة للأبناء بآبائهم حتى بعد مماتهم، فالأب الميت أحوج الى البّر من الأب الحي، فعالم الحياة عالم الأسباب والنشاط الانساني، وبامكان الانسان أن يدير شؤونه أو يستعين بغير أبنائه لقضاء حاجته، أو لتفريج شدّته، وتخفيف عسره، أما الانسان في عالم الآخرة فلا يملك من الأمر شيئاً:
[ هلك عني سلطانيه]. (الحاقة/29)
[ فلا يستطيعون توصيةً ولا الى أهلهم يرجعون].(يس/50)
[ وحيل بينُهم وبين ما يشتهون].(سبأ/54)
فالانسان في عالم الآخرة مقطوع عن عالم الدنيا، وان له فيها وجوداً وعلاقة سببية هي كل حياته التي قضاها فيها.
وإن هذه الصيغة الحياتية هي كل رأسماله في عالم الآخرة، وهو بحاجة الى تصحيح هذا الوجود، وإثرائه وإنمائه بأسباب الخير، لانّ مصيره في عالم الآخرة متوقّف عليه، وها هو قد انقطع عن ذلك العالم، ولا يستطيع العودة إليه، ولم يزل محتاجاً إليه لمعالجة ما طرأ على فترة حياته من سوء وتشويه، فمن الذي يستطيع أن يقوم بهذه المهمّة؟ ومن الذي يجبر انكسار الانسان في حياته وهو بعيد عنها؟ السنّة النبوية تجيبنا على ذلك وتخبرنا أن للانسان امتداداً وجودياً في الحياة، يمكن أن يستمر بعد موته، هذا الامتداد هو جزء من ذاته، وحصيلة طّيبة من غرس يده.
فقد جاء عن الرسول الكريم محمد (ص): [ إذا مات المرء انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له] فالولد الصالح ينفع أبويه في حياتهما وبعد مماتهما.
لذا فإن الرسول (ص) لم يعتبر برّ الوالدين منقطعاً بانقطاع الحياة، بل اعتبره مستمرّاً فيما بعدها أيضاً.
جاء اعرابي الى رسول الله (ص) فقال: [ يا رسول الله هل بقي من برّ أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما؟ فقال: ((نعم؛ الصلاة عليهما، والاستغفار لهما وانفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، واكرام صديقهما)) ].
لذلك كان على الأبناء أن يبّروا آباءهم ويحسنوا إليهم، فيعملوا الخير لهم، ويقضوا عنهم ديونهم، وعباداتهم التي ربّما قصّروا بادائها في الحياة، كالصلاة والصوم والحج، ودوام الاستغفار لهم، فإن ذلك حق للآباء على أبنائهم كما جاء في الحديث الشريف: [إن العبد ليكون بارّاً بوالديه في حياتهما، ثم يموتان فلا يقضي عنهما ديونهما، ولا يستغفر لهما، فيكتبه الله عاقّاً، وإنه ليكون عاقاّ لهما في حياتهما غير بارّ بهما، فإذا ماتا قضى دينهما واستغفر لهما، فيكتبه الله عزّ وجلّ بارّاً ] (114).
لذلك أوجبت الشريعة الاسلامية على الابن الأكبر قضاء ما فات الأب من صلاة إن لم يوص الأب أحداً بالقضاء، كما أوجبت على الوارث قضاء الحج، والصوم، وسائر الديون، ورد المظالم الى أهلها من تركة المتوفى نفسه قبل قسمة الميراث.
والله ولي التوفيق


بقلم :عرين العضايلة









التعديل الأخير تم بواسطة قير مؤاب ; 18-09-2009 الساعة 01:24 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /18-09-2009, 01:13 AM   #2

عاشق الصحراء
الملك لله

عاشق الصحراء متصل الآن

 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل : 09-09-2006
 المكان : jordan&uae
 المشاركات : 27,350
 النقاط : عاشق الصحراء has a reputation beyond repute عاشق الصحراء has a reputation beyond repute عاشق الصحراء has a reputation beyond repute عاشق الصحراء has a reputation beyond repute عاشق الصحراء has a reputation beyond repute عاشق الصحراء has a reputation beyond repute عاشق الصحراء has a reputation beyond repute عاشق الصحراء has a reputation beyond repute عاشق الصحراء has a reputation beyond repute عاشق الصحراء has a reputation beyond repute عاشق الصحراء has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 429499592

افتراضي

بارك الله فيكي

وجزاكي كل الخير

وان شاء الله قلمك الطيب قد اوضح ثنايا لكل الاباء والابناء

دمتم بكل الخير







التوقيع
حسبنا الله ونعم الوكيل
اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك
اللهم اني اسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى
ولا حول ولا قوه الا بالله الواحد الاحد الفرد الصمد
اللهم صلي على حبيبنا وخاتم الانبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
  رد مع اقتباس
قديم منذ /18-09-2009, 01:21 AM   #3

محمد الدراوشه
بأبي أنت وأمي يارسول الله

محمد الدراوشه غير متصل

 رقم العضوية : 30121
 تاريخ التسجيل : 19-05-2009
 المكان : الرايه الهاشميه حفظها الله
 المشاركات : 268,393
 النقاط : محمد الدراوشه has a reputation beyond repute محمد الدراوشه has a reputation beyond repute محمد الدراوشه has a reputation beyond repute محمد الدراوشه has a reputation beyond repute محمد الدراوشه has a reputation beyond repute محمد الدراوشه has a reputation beyond repute محمد الدراوشه has a reputation beyond repute محمد الدراوشه has a reputation beyond repute محمد الدراوشه has a reputation beyond repute محمد الدراوشه has a reputation beyond repute محمد الدراوشه has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 429523663

افتراضي

طرح رائع
الف شكر للمجهود الطيب








التوقيع


ليس من الصعب ان تصنع الف صديق فى سنة
لكن من الصعب ان تصنع صديقا لألف سنة


يكفيني فخرا انني ابن الرايه الهاشميه
  رد مع اقتباس
قديم منذ /18-09-2009, 03:06 PM   #4

الاسطورة
(ربے أسألگ رضآگ وآلجنہ)‏

الاسطورة غير متصل

 رقم العضوية : 3248
 تاريخ التسجيل : 04-06-2008
 المكان : صانعة رجال البواسل رجال الهيه المملكة الهاشمية
 المشاركات : 170,356
 النقاط : الاسطورة has a reputation beyond repute الاسطورة has a reputation beyond repute الاسطورة has a reputation beyond repute الاسطورة has a reputation beyond repute الاسطورة has a reputation beyond repute الاسطورة has a reputation beyond repute الاسطورة has a reputation beyond repute الاسطورة has a reputation beyond repute الاسطورة has a reputation beyond repute الاسطورة has a reputation beyond repute الاسطورة has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 231747288

افتراضي

[IMG]http://www.************/fwasel/www.************50.gif[/IMG]
يعطيك العافية
شكرا لكل جديد

تحياتي
[IMG]http://www.************/fwasel/www.************50.gif[/IMG]







  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-10-2009, 03:47 PM   #5

رمز الوفاء
نبض الاحباب

رمز الوفاء غير متصل

 رقم العضوية : 271
 تاريخ التسجيل : 19-05-2007
 المكان : أم الدنيا وارض الكنانه
 المشاركات : 141,658
 النقاط : رمز الوفاء has a reputation beyond repute رمز الوفاء has a reputation beyond repute رمز الوفاء has a reputation beyond repute رمز الوفاء has a reputation beyond repute رمز الوفاء has a reputation beyond repute رمز الوفاء has a reputation beyond repute رمز الوفاء has a reputation beyond repute رمز الوفاء has a reputation beyond repute رمز الوفاء has a reputation beyond repute رمز الوفاء has a reputation beyond repute رمز الوفاء has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 429511013

افتراضي

اشكرك على ما قدمة

احترامى









  رد مع اقتباس
قديم منذ /26-10-2009, 08:00 PM   #6

MA3N_R

MA3N_R غير متصل

 رقم العضوية : 11754
 تاريخ التسجيل : 06-12-2008
 المكان : Jordan
 المشاركات : 13,750
 النقاط : MA3N_R will become famous soon enough MA3N_R will become famous soon enough
 تقييم المستوى : 1496

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى MA3N_R إرسال رسالة عبر Skype إلى MA3N_R
افتراضي

الف شكر اخي على الموضوع الاكثر من رائع

سبحان الله العظيم الاسلام حل لجميع المشاكل وفي اي زمن وسبب ما نحن عليه الآن هو الابتعاد عن الدين الاسلامي الحنيف

بارك الله فيك على هذا الموضوع

تسلم ايدك

يعطيك العافية ...... احترامي







  رد مع اقتباس
قديم منذ /12-11-2009, 12:07 PM   #7

المسانده

المسانده غير متصل

 رقم العضوية : 50660
 تاريخ التسجيل : 10-11-2009
 المشاركات : 139
 النقاط : المسانده will become famous soon enough
 تقييم المستوى : 112

افتراضي

موضوع قيم جدا ومفيد شكرا








  رد مع اقتباس
قديم منذ /29-01-2010, 02:30 PM   #8

isfw58635

isfw58635 غير متصل

 رقم العضوية : 52547
 تاريخ التسجيل : 03-12-2009
 المشاركات : 82
 النقاط : isfw58635 will become famous soon enough
 تقييم المستوى : 106

Unhappy Goods2010-01-29-2-100

AdminAdmincbyhyuvAdmineptwza








  رد مع اقتباس
قديم منذ /30-01-2010, 09:57 PM   #9

isfw58635

isfw58635 غير متصل

 رقم العضوية : 52547
 تاريخ التسجيل : 03-12-2009
 المشاركات : 82
 النقاط : isfw58635 will become famous soon enough
 تقييم المستوى : 106

افتراضي Goods10013014_168

atvickhvptadpkuiekgyiwzrorhs335367nt








  رد مع اقتباس
قديم منذ /16-02-2010, 11:21 AM   #10

limited92
Banned

limited92 غير متصل

 رقم العضوية : 61114
 تاريخ التسجيل : 02-02-2010
 المشاركات : 146
 النقاط : limited92 will become famous soon enough
 تقييم المستوى : 0

Lightbulb Goods2010-02-11-fifty-90

reregfiub9obaqluc3jiangcai0305yiunity2042








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

ادعم الموقع جميع الخدمات مجانية

 

الدفع

الساعة الآن 07:37 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 PL2
Adsense Management by Losha
كل شيء مجاني بالموقع والمقابل 10 صلاوات على نبينا محمدصل الله عليه وسلم

Security byi.s.s.w

 

تطوير : بيور لخدمات المواقع

نتائج التوجيهي 2017 الدورة شتوية

معجبوا احباب الاردن على الفايسبوك